نسيان. كوم : اقتباسات ~

تماما كما وعدتكم ..

اقتباسات من الكتاب ..

إن كانت الهزات العاطفية قدرا مكتوبا علينا ، كما كتبت الزلازل على اليابان، فلنتعلم من اليابانيين إذن، الذين هزموا الزلازل بالاستعداد له ، عندما اكتشفوا أنهم يعيشون وسط حزامه.

يمر زلزال خفيف على بلد عربي ، فيدمر مدينة عن بكرة أبيها ، ويقضي على الحياة فيها لسنوات عدة. ذلك أن الإنسان العربي قدري بطبعه ، يترك للحياة مهمة تدبر أمره، وفي الحياة كما في الحب لا يرى أبعد من يومه. وهو جاهز تماما لأن يموت  ضحية الكوارث الطبيعية أو الكوارث العشقية ، لأنه يحمل في تكوينه جينات التضحيات الغبية للوطن وللحاكم المستبد .. وللعائلة والأصدقاء وللحبيب . وتصمد جزر اليابان يوميا في وجه أقوى الزلازل. كل مرة تخرج أبراجها واقفة وأبناؤها سالمين. عندهم يعاد إصلاح أضرار الزلازل في بضعة أيام. وتعد الخسائر البشرية بأرقام مقياس ريختر .. لا بقوته . فقلما تجاوز الضحايا عدد أصابع اليد .

صنعت اليابان معجزاتها بعقلها ، وصنعنا كوارثنا جميعها بعواطفنا.

ماذا لو أعلنا الحب كارثة طبيعية بمرتبة إعصار أو زلزال أو حرائق موسمية . لو جربنا الاستعداد لدمار الفراق بتقوية عضلة قلبنا الذي صنعت سذاجته وهشاشته الأغاني العاطفية والأفلام المصرية التي تربينا عليها

ذكرى الحب أقوى أثرا من الحب ، لذا يتغذى الأدب من الذاكرة لا من الحاضر.

كل من كنت أظنهم سعداء ، انفضحوا بحماسهم للانخراط في حزب النسيان. ألهذا الحد كبير حجم البؤس العاطفي في العالم العربي؟

لا أحد يعلن عن نفسه . الكل يخفي خلف قناعه جرحا ما، خيبة ما، طعنة ما، ينتظر أن يطمئن إليك ليرفع قناعه ويعترف : ما استطعت أن أنسى! [...] أراهن أن يجد هذا الحزب دعما من الحكام العرب لأنهم سيتوقعون أن ننسى من جملة ما ننسى ، منذ متى وبعضهم يحكمنا، وكم نهب هو وحاشيته من أموالنا ، وكم علقت على يديه من دمائنا. دعوهم يعتقدون أننا سننسى ذلك .

إذ أننا نحتاج أن نستعيد عافيتنا العاطفية كأمة عربية عانت دوما من قصص حبها الفاشلة ، بما في ذلك حبها لأوطان لم تبادلها دائما الحب. حينها فقط، عندما نشفى من هشاشتنا العاطفية المزمنة، بسبب تاريخ طاعن في الخيبات الوجدانية . يمكننا مواجهتهم بما يليق بالمعركة من صلابة وصرامة. ذلك أنه ما كان بإمكانهم الاستقواء علينا لولا أن الخراب في أعماقنا أضعفنا . ولأن قصص الحب الفاشلة أرقتنا وأنهكتنا ، والوضع في تفاقم بسبب الفضائيات الهابطة التي وجدت كي تشغلنا عن القضايا الكبرى وتسوق لنا الحب الرخيص والعواطف البائسة فتبقينا على ما نحن عليه من بكاء الحبيب المستبد ونسيان أنواع الاستبداد الأخرى

[...]ذلك أن الوفاء مرض عضال لم يعد يصيب على أيامنا إلا الكلاب.. والغبيات من النساء

السرير ليس مكانا آمنا لامرأة تنشد النسيان . فلا تطلبي اللجوء العاطفي إليه . سيسلمك إلى “عدوك الحبيب” كما سلم حسن الترابي كارلوس إلى فرنسا . وكما تسلم الأنظمة العربية كل معارض يلجأ إليها  ويأتمنها على حياته . السرير كمين يقع فيه القلب النازف شوقا. المطعون عشقا . اعتقادا منه أنه ملاذ آمن لفرط حميميته ، وفي الواقع لا اخطر من حميميته هذه عليك، أنت فيه مطوقة بنفسك . حدودك الإقليمية أنت ، من كل صوب تحدك الذكريات والمواجع والماضي . أنت طريدة ذاكرة تعتقدين الهروب منها إلى السرير.. لكنها ستفترسك فيه لأنك هناك لا لتنسي من تحبين بل لتستعيديه، لتنفردي به ..  لتبكيه

مادمت عاجزة عن الخيانة . أضعف الإيمان أن تغادري السرير حتى لا يكون فضاء متعته ..هو  فضاء شقائك

ينجح الرجال في النسيان لأنهم يريدونه حقا لبدء علاقة جديدة وتفشل النساء لأنهن يخفنه لخوفهن من الإقدام على تجربة جديدة على أساس ” ذاكرة في اليد.. خير من نسيان على الشجرة ” فالمرأة تخاف أن يطير مع النسيان آخر عصفور أمسكت به . كلما أحبت توقعت أن لا تهديها الحياة حبا بعد ذلك الحب . من هنا جاء هوسها بكلمة ” إلى الأبد” التي يطمئنها بها الرجل إلى حين يطير .. إلى الأبد. على النساء أن يشفين من خوفهن الأنثوي من المجهول . فليس الرجال أقل منا خوفا . ولا أكثر طمأنينة لما ينتظرهم . هم فقط أكثر خيانة وتنصلا من وعودهم . فليكن .

انتهى زمان ” انساك ده كلام أنساك يا سلام أهو ده اللي مش ممكن أبدا ولا أفكر فيه أبدا ” ! ألا يبدو هذا الكلام سخيفا عندما تقرؤونه هكذا عار من صوت أم كلثوم الذي لجماله بإمكانه إقناعنا بأي شيء.

في الحب لا تفرطي في شيء . بل كوني مفرطة في كل شيء …كوني المرأة التي لم ير قبلها امرأة ولن تأتي بعدها امرأة .. بل مجرد إناث

إن أحببته كما لم تحب امرأة . لا تبكي ولا تحزني. ليسعدن به . سعادتك أنك قصاصه المستقبلي

ربما وجد امرأة تهديه نسيانك .. لكنه لن يعثر عن امرأة تهديه حبك

عوضي حاجتك إليه بقضاء حوائج الآخرين

تفوقي عليه حبا لتصغريه في عين نفسه

لقد وجد الحب لنتحدى به العالم لا لنتحدى به من نحب

الحب الذي ولد وسط شلالات الكلمات الجميلة ، يموت لأن كلمة واحدة تنقصه

الصمت هو بداية الاغتراب  بين عاشقين كانا لفرط انصهارهما غرباء عن العالم مكتفيان بذاتهما. وأصبحا بحكم الانقطاع غرباء عن بعضهما البعض . إنها فاجعة

.. ذلك أن المرأة العربية مثل الشعوب العربية تربت  على الحاكم الأب ولم تعرف للرجولة رمزا إلا حكاما شابوا على الكرسي، لذا لا تتصور نفسها تحب رجلا أصغر عمرا من أبيها الحاكم . ولا تفهم أن نساء في كل قواهن العقلية صوتن في أمريكا و روسيا على حكام في فتوة أوباما وميدفيديف

هن يردن مهندا ويحيى كنموذج لرجال يبقون عشاقا أوفياء حتى آخر حلقة من المسلسل . أم الرجل فقد اكتسب مزاجا مكسيكيا قادم من مسلسلات لا يعرف فيها من ابن من ؟ ولا ممن حبلت الشغالة !

كل من يبكي حبيبا ، له قرابة بك . في دموعه عزاؤك !

ما تكسبينه من إخلاصك تأخذين مكافأته من عزة نفسك أولا ، من زهوك بعفتك فالعفة زينة المرأة . والوفاء تاج الحب

إن صليت صلاة يحضر فيها قلبك فسيغيب عن فكرك أي أحد و أي شيء عدا الله . وتكونين قد تجاوزت النسيان إلى الطمأنينة . وهي أعلى مراتب السعادة النفسية

تذكرك أن لا جبار إلا الله وأن كل رجل متجبر حتى في حبه هو رجل قليل الإيمان متكبر . فالمؤمن رحوم بطبعه لأنه يخاف الله

ما حاجتك إلى “صدقة” هاتفية من رجل . إن كانت المآذن ترفع آذانها لك وتقول لك خمس مرات في اليوم أن رب هذا الكون ينتظرك ويحبك

ان لم تكوني مازوشية فاقلعي عن جلد نفسك و رفع ضغطك بما هب ودب من أغاني الحب [...] استمعي إلى الموسيقى الراقية الجميلة والمبتهجة . فوحدها الموسيقى تجعلنا حزينين بشكل أفضل[...] احزني بحضارة يا متخلفة

في الأساطير والخرافات وحدها يعود فارس أحلامك ليسأل عنك ، يمر بغابة ، يرى تلك الجميلة النائمة التي حلت بها لعنة ساحرة شريرة . يقبلها فتستيقظ ، لقد أبطلت قبلته مفعول السحر . لكن الجميلة النائمة دفعت مئة عام من عمرها في سبات سحري مقابل قبلة

الذي لا يعود بعد يوم لن يعود أبدا

أنت تعذب الآخر لأنك تتعذب به . وأنت تتعذب به لأنك ما زلت تحبه . وكان أسهل أن تقول له هذا ، لكن تجد نفسك تقول له العكس تماما لتؤلمه

ليسعد الرجل بالحب المضاد الذي تشهره عليه امرأة . لا يكون الحب أصدق منه إلا لحظة يطلق فيها عليك نار الكلمات كيفما اتفق. ذات يوم ستتوجه الطلقات لصدر رجل غيره . لكن القتيل سيكون هو المتمني طلقة تحييه .. لولا أنه سبق للنسيان أن قتله في قلب تلك المرأة

لا امرأة تستطيع تفسير صمت رجل . ولا الجزم بأنها تعرف تماما محتوى الرسالة التي أراد إيصالها إليها. خاصة إن كانت تحبه . فالحب عمى آخر في حد ذاته

يوم نتوقف عن الكلام بالعيون ، ستكون نهاية المجتمع .. أنكون انتهينا لأننا بدأنا نتكلم لغة التلفون .. والتلفزيون ولغة الانترنت ونتبادل الأشواق عبر الرسائل الهاتفية والتلفزيونية .. ومن خلال “الشات” دون أن نرى عيون من نتحدث إليه ، ولا هو يرى عيوننا ، جميعنا عيوننا على الشاشة، وقلوبنا جميعها معلقة بجهاز يتحكم في مزاجنا وأحاسيسنا

اصمدي ! اعرف صديقة أبدعت في الحالتين ، كانت قد انفصلت عن الرجل الذي تحبه قبل أشهر ، فلم تطلبه في عيد ميلاده رغم كونها تعرف تماماً التاريخ بحكم السنوات التي احتفلت فيها به . ثم في العام التالي هاتفته في المناسبة إياها ، ولم يصدق أن تكون تذكرته أخيراً  ، لكنها عكرت عليه فرحته حين قالت ببراءة ماكرة « ما هاتفتك العام الماضي في عيد ميلادك لأنني كنت مازلت أحبك وأقوم بجهد الإمتناع عن الاتصال بك . لكن ، وقد انطفأت تلك الحرائق منذ ذلك الحين ، أصبح بإمكاني اليوم أن أتمنى لك من قلبي عيد ميلاد سعيد ا

الرجل حاكم عربي صغير ، لم تسمح له الظروف أن يحكم شعبا ، لكن وضعك الله في طريقه ، وأنت شعبه .

لو عرف الرجال عظمة رجولة تعترف بالخطأ، لتجملوا بالاعتذار

كلما ازداد حبنا تضاعف خوفنا من الإساءة لمن نحب

على أيامنا ما عاد قيس هو المجنون .. كل “قيس” همه البحث عن مجنونة

يأبى الرجل أن يعود إلى حبه الكبير بعد قطيعة معتذرا ومنكسرا . تربيته تمنعه أن يرى في لحظة ضعفه أمام الحب أجمل لحظات عمره على الإطلاق ، إنه الحب الذي كان يمكن أن يولد مرة أخرى من رماده ومن غيابه وجراحه أكثر جمالا ونضوجا

لحظة يحضر الموت ، هل يبقى لرجل من صوت ليقول لامرأة بينه وبينها قارات من الفراق والتحدي ، أنه أحبها حد الموت . أما الأكثر ألما ، أن ترحل هي قبله و تتركه ما بقي من عمر ينزف ندما لأنه لا يدري ماذا يفعل بعد الآن بكل الكلمات التي لم يقلها لها وستموت معه .. إن لم تقتله .

فكرت أن على العشاق المتناحرين المزايدين على الأذى بشراسة الحياة وعنفوانها .. أن يتوقفوا ولو ليوم ليفكروا في احتمال موت أحدهما خلال أشهر.. وسنوات القطيعة . ليستحضروا بخيالهم جثة الحبيب هامدة باردة قبل أن تسلمها الأيدي إلى التراب . ليبكوه حيا حتى لا يبكوه ميتا ، عندما يكون الوقت قد تأخر إلى الأبد . وما عاد له من عيون ليرى دموعهم عليه . عندما لا يعد لطعناتهم على جسده من إيلام .. سيغدو الألم من نصيب الذي كان ممسكا بالخنجر !

كم من قصص حب كان يمكن إنقاذها لو فكر العشاق بمنطق الموت لا بمنطق الحياة . فهل يعتبر المحبون ؟

بينما كان هو يتدواى منها كانت هي في انتظاره تمرض به

لا تتذكري منه إلا ما كان جميلا و استئنائيا بينكما … توقفي عند روعة البدايات ودعي له بشاعة النهايات

قالوا ~

قال أحد الحكماء : من غضب منك ثلاث مرات ولم يقل فيك شرا ، فاختره صاحبا

الجنس مجرد إرضاء للنفس عندما لا يحصل الواحد منا على الحب غارسيا مركيز

من حذرك كمن بشرك الإمام علي

عندما تكره المرأة رجلا لدرجة الموت .. فاعلموا أنها كانت تحبه لدرجة الموتمارك توين

أصعب الألم أن يكون آخر الحلول جرح من تحب الفقيد الجميل طلال الرشيد

ميشيل أوديار: يجب استغلال أكبر عدد من النساء الغبيات ، لنسيان امرأة ذكية

About these ads

19 responses

  1. كلماتها رائعة حقا

  2. لان كلماتها رائعة نشرتها

  3. يــــــــــــــــــــاه
    يـــــــــــــــــــــــاه
    ألهذا الحد هذا الكتاب فاتن؟

    شكراً شكراً لك.

  4. عندما تنفصلين عن الحبيب كان يحبك و هو يقول اني كرهتك حتى الموت و يقول عليك اشياء تزعجك و يحب شتمك امام الناس.هل هدا حب

  5. المغرب .. المعذبون فى الأرض

    في أحد الايام قررنا أن نزور منابع أم الربيع وهناك ستنقلب الصورة الجميلة التي راقصت العيون وسنصادف على الطريق أطفال لا تظهر لملابسهم ألوان ولا تظهر على وجوههم ملامح أستوقف الصغير السيارة ولكم أن تتوقعوا سنه فقامته بالكاد تصل لزجاج النافذة يحمل بيده سلة صغيرة من التين لا يعرف ألا لغته المحلية ، لم أستطع التواصل معه ، لكني عرفت أنه يريد بيعنا التين.

    تالمت من المشهد خصوصا وأن أبني الصغير الذي لا يكبره ألا بالقليل يطرح علي أسئلة محرجة ماذا يفعل الصغير ؟ لماذا هو هكذا ؟ أين أمه؟..أسئلة بريئة تتعمق عندي لتصبح ، لماذا هذه المنطقة معزولة ؟ أين المسئولين ؟ أين الدولة ؟ أين الوزارة الوصية ؟ أين البرامج الحكومية ؟ . باقى المقال يوجد فى صفحة الحوادث بالرابط التالى http://www.ouregypt.us

  6. mal hadi m3a le3reb ! insan 3arbi mot wa3er 3liha, men 3ahd iram o akkad o babel tal daba, o7na waaa3rine, bghito ola krahto

  7. ” الصمت هو بداية الاغتراب بين عاشقين كانا لفرط انصهارهما غرباء عن العالم مكتفيان بذاتهما. وأصبحا بحكم الانقطاع غرباء عن بعضهما البعض . إنها فاجعة “

    : (

  8. حسنى مبارك يقدم غاز مصر هدية لدعم إسرائيل و مصر تخسر حوالى 100 مليار دولار فى 20 سنة لأسرائيل !!!

    التقت شبكة الإعلام العربية “محيط ” مع السفير إبراهيم يسري مساعد وزير الخارجية ومدير إدارة القانون الدولى والمعاهدات الدولية الأسبق بوازرة الخارجية وكان هذا الحوار …

    لعل أزمة الأنابيب الموجودة حاليا حيث يتعذر علي المواطنين الحصول علي احتياجاتهم اليومية من الغاز تثبت بالدليل القاطع لكل الناس فشل سياسة الحكومة بتصدير ثروتنا الطبيعية من الغاز لإسرائيل بأسعار فكاهية دولار وربع للطن المتري في حين أن السعر العالمي اثني عشر دولارا ونصف. وهذا معناه إننا نحرم المصريين مع صباح كل يوم من مبلغ 13 مليون دولار أمريكي يمثل فرق السعر في الوقت الذي يتزايد فيه أعداد العاطلين والفقراء وهو ما يمثل حرمانا للمواطن المصري الفقير والمحتاج من ثروة بلده من الغاز …

    باقى الحوار تحت عنوان ( جدارغزة وتصديرالغاز لإسرائيل إهدار للمصالح المصرية ) فى صفحة الحوادث بالرابط التالى http://www.ouregypt.us

  9. أعجز عن الكلام
    أحلام أخرستني
    ليت هذا الكتاب صدر سنة 2007
    كم من كوارث حصلت لي عامها بسبب فراق من أحب
    أدركت الآن كم كنت غبية

  10. ثقافة الهزيمة .. مغامرات البقرة الضاحكة

    ما قصة لوسي أرتين؟
    ـ لوسي أرتين كانت علي علاقة بالرئيس مبارك والعلاقة بدأت عن طريق زكريا عزمي وجمال عبدالعزيز، و كان فيه رجل أعمال مشهور بيحب يعرف مبارك علي فتيات من دول شرق أوروبا وحسين سالم كان متولي دول غرب أوروبا.

    هل قصر الرئاسة كان يدار بهذه الطريقة؟
    - القصر كان يدار بالسفالة والأسافين والنقار والقمار والنسوان وقلة الأدب ودا كل اللي كان شغلهم ومصلحة البلد بعدين .

    هي سوزان كانت بتحس بالغلط اللي كان بيعمله الرئيس؟
    - هي كانت مقهورة من اللي بتشوفه والنسوان داخلة طالعة قدامها واللي جايين من أوروبا الشرقية وأوروبا الغربية ومش قادرة تتكلم وبتبكي علي طول بسبب اللي بتشوفه وأحيانا كنت بأصبرها وأقولها مصر مافيهاش غير سيدة أولي واحدة، بس بعدها قرر الرئيس أن ينقل جلساته الخاصة في شرم الشيخ وبرج العرب

    ھل تزوج علیھا؟
    -لا ھو مش محتاج یتجوز .. البركة في زكریا عزمي وجمال عبدالعزیز. …باقى المقال ضمن مجموعة مقالات ثقافة الهزيمة ( بقلم غريب المنسى ) بالرابط التالى

    http://www.ouregypt.us/culture/main.html

  11. vraiment c’ est impicable c un catastrophe sans commentaire

  12. variment cést un catastrophe imfomidable

  13. رائع بلفعل ماقرآت من بداية للتحرر من سوط العبودية الى مأنصف وورد ذكره عن سذاجه النساء ووحشية الرجال .لم تنصفينا سيدتي او سيدي لأاعلم من كتب ذلك <وشد انتباهي هذا القول(على النساء أن يشفين من خوفهن الأنثوي من المجهول . فليس الرجال أقل منا خوفا . ولا أكثر طمأنينة لما ينتظرهم . هم فقط أكثر خيانة وتنصلا من وعودهم . فليكن .“ نحن مثلكم نخشى الخيانه ونخاف الفراق ولسنآ بأقل الحضوض منكم تعاسة ولكنكم تحكمكم عاطفه وتحكمنا مبآدى وهنا يجب علينا ان نتوزان (توازنو) وكونو بخير فيصل

  14. جميل جدا ان نحب و الاجمل ان لا نكون سبب تشويه هدا الجمال بالغدر “لا تتذكري منه إلا ما كان جميلا و استئنائيا بينكما … توقفي عند روعة البدايات ودعي له بشاعة النهايات

  15. هذا الكتاب من اروع اروع ما قرأت … وسأقراه مرة اخرى واخرى واخرى

  16. استعرت الكتاب من صدديقتي بعد ان ضاقت بي الدنيا فاكملته في 6 ساعات وهبت علي موجة من المشاعر يغزوها الحزن البكاء الضحك الالم والسعاده. وها انا انام لاصبح فتاة جديده لديها من الكلمات ما يغنيها عن قصائد الحب المزيفة من اشخاص قد لا يعرفون معنا هذين الحرفين…شكرا جزيلا علي اروع ما قرأت.

  17. […] قلبها ثم يرحل تاركًا لها ذكرياتها فتئن أحلام وتكتب نسيان الذي لم أقرأ ولن..وحين وحين وحين… ألا يكون الرجل […]

أضف تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. تسجيل خروج   / تغيير )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

تابع

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 38 other followers

%d مدونون معجبون بهذه: