Monthly Archives: 28 أغسطس, 2008

صور ووردبريسية

وعادت حليمة الى عادتها القديمة °° : اخذ صور انترنتية لأي مكان اتواجد فيه -__-

– – – – –

أفضل التدوينات مقتصرة على نور ومهند وجديد السينما والألبومات..

– – – – – –

مدونتي بين الفايرفوكس والاكسبلورر:

أوجد 7 فوارق بين الصورتين >> العدد 7 لا محل له من الاعراب x_x

الفايرفوكس :

قود بوي ، شاتر ويفعل كل ما أطلبه منه، ويظهر المدونة كما أريدها ..

الاكسبلورر:

باد بوي، يرى أن العمود اليمين كله لا فائدة منه è_é ، سمع أن المدونات فيها حرية فأتى لمدونتانتا وعاث فيها فسادا وشوهها وأظهرها كما يريد هو، فتبا له :وجه غاضب:

——

تمرد!!

أنا بشحمي ولحمي وعقلي وفكري متواجدة ويقول عدد المتواجدون 0 -__-“

اهانة مباشرة في حقي تقبلتها بصدر رحب xD

Advertisements

التدوين والمنتديات ..

من خلال تجربتي كعضوة في المنتديات وكمدونة (كسولة ><) ، سأحاول انجاز مقارنة بين هذين العالمين مبرزة ايجابيات وسلبيات كل منهما بمنظور شخصي :


  • ايجابيت التدوين:

– أهم ما يميز التدوين هو الحرية ، فبحكم المدونة هي مساحتك الشخصية تستطيع أن تكتب ما تريد بدون أن تضطر للخضوع لقوانين معينة ، أو سلطة أحد آخر ، في المدونة أنت تسيّر موقعك كما تريد ، في المنتديات ، أنت تسير وفق ما يريدون هم.

أرى أيضا أن المنتدى مجتمع مغلق عكس المدونات ، فلكي تشارك في منتدى يجب أن تكون عضوا ، كما أن النقاش عادة يكون بين أعضاء معينين، فتتكرر نفس الوجوه في كل نقاش ، أي أنه إذا كان المنتدى ذو اتجاه معين ، فقد يظل الشخص يحصر نفسه في نقاش أشخاص ذوي نفس الاتجاه حتى ولو اختلفت آراءهم، معتقدا أنه في مجتمع مصغر للواقع ، بينما هذا المجتمع المصغر ليس إلا جزءا صغيرا من مجتمع أكبر فيه من المذاهب والتيارات والاتجاهات ما لا يعد ولا يحصى ،لأنه في هذا النوع من المنتديت حتى لو جا واحد ذو فكر مختلف ينور الجروب يكون مصيره الايقاف، أتذكر أنني في المنتديات كنت عندما أرى بعض النقاشات المتعصبة والتي تختلف في أتفه الأمور ، أقول لو أخذنا العضو الفلاني وحطيناه في المنتدى الفلاني أو في المجتمع الفلاني فكيف سيتناقش ويتصرف؟

المهم ، هذا بالإضافة إلى قانون المنتديات الذي يمنع روابط المنتديات الأخرى و ..الخ وحتى روابط المواقع نادرا ماتجدها ..

بالنسبة لمجتمع التدوين ، المدونون يختلفون والتيارات تختلف وكل واحد يتحدث عن ما يحلو له في مدونته ، وتجد روابط هنا وهناك و رابط يأخذك إلى رابط ،لذلك لا تبقى حبيس مكان واحد و أرى أن التدوين يعكس الواقع أكثر مما تفعل المنتديات ، هذا ولا ننسى أن الكثير من المنتديات تمنع السياسة ، وطبعا أن تعكس الواقع بدون سياسة ،هتكون ناقصة !!

في التدوين لا أشعر بالضغط في الكتابة مثل ما أشعر به في المنتديات ، في المنتديات عند كتابتي لموضوع أسعى إلى أن يكون أفضل من الموضوع السابق ،هذا خصوصا وان كان هناك من يتتبع مواضيعك ، أما في المدونة ، قد أكتب اليوم تقريرا وغدا أكتب سطرا واحدا ثم بعده أقتبس مقالا ما أو قصيدة ما ، ألغي التعليقات في البوست الذي تريد وفعلها متى تريد ،

لحد الآن ، النقاشات التي تصفحتها في المدونات تبدو لي أفضل بكثير من التي رأيت في المنتديات ..

  • سلبيات التدوين:

عدم وجود خاصية الرسائل الخاصة (في الووردبريس) D: ، ستقولون الايميل ، لكن هناك الكثير ممن لا يضع صفحة للتواصل ، فلو أردت أن أوصل شيئا مهما لمدون ما لا أستطيع (<<ياعيني على المهم )

الزيارات في المنتدى أكثر من التي في المدونات -هذا يختلف من مدونة إلى مدونة ومن منتدى إلى منتدى طبعا- لكن شخصيا قد أعتبر هذه ايجابية أكثر مما هي سلبية ، حتى أبقى بعيدة عن الأنظار ( << الظاهر العزلة اصبحت عندي حتى في النترنت)

المهم هذا اللي جا على بالي الآن ..

كانت في بالي العديد من الأفكار الأخرى لكن نصها طار °°~ ..

نظرة تفاؤلية حول مستقبل التعليم

تتمة الـ”يتبع” :

في خطبته ليوم العرش ،تحدث الملك أساسا عن إصلاح القضاء وضرورة وجود طبقة وسطى وإصلاح التعليم ..

بالنسبة للتعليم ، فلا يخفى على أحد هول نسبة الأمية بالمغرب التي تفوق 50 بالمائة (الشوهة !)

طبعا انتشار الجهل و غياب الوعي هما السبب في العديد من المشاكل التي نعاني منها ، لذلك فتطورنا رهين بالقضاء على الجهل..

لكن هل القضاء على الجهل ممكن حقا؟؟

قلت اجري القليل من الحسابات وأطرح بعض الفرضيات وأتخيل حال المستقبل قليلا..

لنفترض أننا نريد أن نمحي الأمية كليا من المعرب ،أو حتى لا نذهب بعيدا ونأخذ في عين الاعتبار الاستثناءات التي قد تحدث ،ونقل: أن نقزم نسبة الأمية إلى 5 بالمائة مثلا ، طبعا هذا سيتطلب تعليم أجيال وأجيال ، لنفترض أن الدولة قامت بمجهودات جبارة وجعلت التعليم اجباريا –اجباريا بمعنى الكلمة – ومات كل الأميون الذين ينتمون إلى الجيل القديم :d فأصبح الجيل الجديد كله متعلما ما شاء الله ، امم كم سيتطلب هذا ، لنقل 100 سنة !!

سنأتي عندها لتفقد الاحصاءات الدولية ولنفرح بنسبتنا الجديدة ، لكننا سنجد أن نسبة الأمية في المغرب أصبحت 70 بالمائة ،

لأنه بعد 100 سنة سيصبح لقياس نسبة الأمية معايير أخرى غير القراءة والكتابة كالإعلاميات و معرفة عدد معين من اللغات مثلا..

——–

قالوا~

أخاف من تعليم شعبي لأنه حينها سيصبح معارضا لحكمي الحسن الثاني

في النظام الاستبدادي تكون السلطة في يد شخص واحد (الحاكم). ويتأسس هذا النوع من الحكم على الجهل، لأن خضوع الأفراد يستلزم جهلهم ، ومن ثم فالتعليم خطر بالنسبة لاستمرارية هذا النوع من أشكال الحكم . فطاعة الشعب وخضوعه للمستبد لا تتحقق إلا بشيوع الجهل مونتسكيو

——

نكتة~

قيل أن حاكم اثيوبيا صعد عند جني فسأله: أيها الجني أخبرني متى ستتقدم بلادي؟

قال له الجني متأسفا : بعد 50 سنة

بدأ الحاكم بالبكاء فسأله الجني : لم البكاء؟

قال له: سأكون ميتا حينها

سأل حاكم الصومال الجني نفس السؤال: أيها الجني متى ستتقدم بلادي؟

قال له الجني : بعد 100 سنة

بدأ الحاكم بالبكاء فسأله الجني : لم تبكي؟

أجابه الحاكم : سأكون ميتا ولن أحضر تقدم بلادي

جاء دور حاكم المغرب ، فسأل الجنيَّ : أيها الجني ، متى ستتقدم بلادي؟

بدأ الجني هذه المرة بالبكاء !!

سأله الحاكم : لم تبكي أيها الجني؟

أجابه: سأكون قد متّ

——

ربما قد يعتقد الكثير أنني متشائمة أكثر من اللازم ، لكني فقط لا أريد أن أضحك على نفسي بعقد آمال زائفة فأتفاجأ بالحقائق المرة بالنهاية..

لكنني أؤكد أن ماذكرته حول مستقبل التعليم فيه الكثير من التفاؤل..

العرب أغنى قادة العالم

 

عجبا، أستغرب من بعض الصدف حقا، جاية للمدونة خصيصا حتى أكتب عن هذا الموضوع بالذات ، ففتحت صفحة جريدة المساء بالصدفة فاذا بي اجدهم يتحدثون عن نفس الموضوع، لا وفي الصفحة الرئيسية أيضا ،لذلك فقدت الرغبة في الكتابة عنه لأني سأحس أني اكتب شيء مكرر ، أكتفي باقتباس هذا الترتيب “المشرف” الذي يحتل فيه العرب المراتب لأولى ، لأزين به مدونتي :

 1 – بوميبول أدولياديج، ملك تايلند، 80 عاما، ثروته 35 مليارا.

 2 – الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الإمارات، 60 عاما، 23 مليارا.

3 – الملك عبد الله بن عبد العزيز، ملك السعودية، 84 عاما، 21 مليارا.

 4 – حسن بلقية، سلطان بروناي، 62 عاما، 20 مليارا.

 5 – الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، حاكم دبي، 58 عاما، 18 مليارا.

 6 – هانس آدم الثاني، حاكم لشتنشتاين، 63 عاما، 5 مليارات.

 7 – الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، أمير قطر، 56 عاما، 2 مليار.

8 – الملك محمد السادس، ملك المغرب، 46 عاما، 1،5 مليار.

 9 – ألبرت الثاني، أمير موناكو، 50 عاما، 1،4مليار.

 10 – السلطان قابوس بن سعيد، سلطنة عمان، 67 عاما، 1،1 مليار.

 11 – الأمير كريم الحسين إمام الطائفة الإسماعيلية، 71 عاما، 1 مليار.

 12- إليزابيث الثانية ملكة بريطانيا، 82 عاما، 650 مليونا.

 

رحيل محمود درويش

محمود درويش (13 مارس 19419 أغسطس 2008 )

خبر وفاته صدمني كثيرا بشكل لم أكن لأتصوره ،

عند قراءتي للخبر لم أصدق الأمر ،

قلت لنفسي بغباء شديد : لكنني متأكدة أنه كان حيا قبل أيام حيث كنت أسمع قصيدته “أحن إلى خبز أمي” مغناة بصوت مرسيل خليفة ، وأتفقد جديده ، وأخباره ، وأقرأ عن ” أثر الفراشة” ..

قبل شهر، كانت وفاة المسيري رحمه الله ، الذي كنت سأكتب تدوينة عن وفاته لكنني لا أتذكر ما الذي حالني دون ذلك ، كان تأثري بوفاته مختلفا ،فأنا لم أكن أعلم عنه غير اسمه ، وشعرت بالخجل الجديد من ذلك ، فقط بعد وفاته عرفت من يكون المسيري ..

هذان بالضبط مع اختلافهما ترك موتهما في نفسي أثرا كبيرا..

أتساءل لماذا؟ فأنا لم أكن من عشاق محمود درويش، بل فقط أقرأ له من حين إلى آخر ، والمسيري كما ذكرت لم أعرفه إلا بعد موته.. لماذا كل هذا التأثر؟

ربما ليقيني أو لنقل ليأسي أن الجيل الحالي ، جيلنا نحن ، لا يبدو عليه أنه سيأتي بأمثال هؤلاء ، وربما تقبل حقيقة رحيلهم الأبدي يشعرني أن الناس الجيدين على وشك الانقراض ..

الكلمات تخووونني كثيرا وأعجز عن التعبير ..

رحمك الله يا محمود درويش..

تعزية عامة لكل الأمة العربية ، لكل من أحبه و قرأ له..

تعزية خاصة إلى صديقتي her soul ..

بكين2008

——–

فيديو دخول الوفد المغربي

لو يلبسوا فقط ألوان متناسقة >__>

GO GO GO MOROCCO !!

حقا أرجو أن يحققوا شيئا هذه المرة ، فالمجال الوحيد تقريبا الذي كانوا يحصدون فيه جوائز أوشكوا أن ينقرضوا منه ..

————

العلم..


 

————

لحظة.. وطنية؟

كثيرا ما أتساءل عن سبب تشجيعي للفريق الوطني في أي رياضة شارك فيها ، فالكثير يصنفون هذا ضمن الوطنية ..

هل أنا وطنية؟؟ ربما !!

——–

غباء!


عندما سمعت اسم “حسني بنسليمان” لأول مرة في هذا الالمبياد

قلت : حسني بنسليمان؟ ماعلاقته بالموضوع ؟ أليس هو نفسه رئيس الدرك؟

قال لي أخي : لا ذاك رئيس الجامعة المغربية لكرة القدم

قلت على نياتي: أهااا دائما ما اخلط بينهما :ميت:

ثم بعدها سألت أبي : أبي ذكرني باسم رئيس الدرك واسم رئيس الجامعة المغربية فأسماءهما متشابهة ، وحتى شكلهما ،حتى انني لا افرق بينهما << شفتو التطاور 

قال لي بتعجب : رئيس الجامعة الرياضية والدرك هما واحد :تعجب: : حسني بنسليمان

أنا (مكونة زاوية 180 درجة بفمي): ااااااااااااااه حقااااااا، وانا التي اقووووووول.. ، يالني من بلهاااااااااااااء ،الان فهمتتتتتتتتتت، (وفي ظرف ثوان مر علي شريط طويييل من الاحداث التي بالنسبة لي كانت غير مفهومة بسبب هذا الخلط)

لكن ، لحظة ، آش جاب الدرك للرياضة خااايلاه؟؟؟

وما زلت بدون انترنت ..

تقول صديقة لي “الحياة بدون نت ، مثل البيت بلا ست” لكني أرى أن الحياة بدون نت أفظع بكثير ،

حاولت أن أخترع للمثل نهاية أخرى لكني لم أجد ما هو أفظع من “الحياة بدون نت ”

فيكفيه نفسه تشبيها : “الحياة بدون نت ، مثل الحياة بدون نت ” :eek :

..

سرقت هذا اليوم بسرعة لأني اشتقت إلى إطلاق سراح أفكاري هنا

–التعليقات مغلقة–