رحيل محمود درويش

محمود درويش (13 مارس 19419 أغسطس 2008 )

خبر وفاته صدمني كثيرا بشكل لم أكن لأتصوره ،

عند قراءتي للخبر لم أصدق الأمر ،

قلت لنفسي بغباء شديد : لكنني متأكدة أنه كان حيا قبل أيام حيث كنت أسمع قصيدته “أحن إلى خبز أمي” مغناة بصوت مرسيل خليفة ، وأتفقد جديده ، وأخباره ، وأقرأ عن ” أثر الفراشة” ..

قبل شهر، كانت وفاة المسيري رحمه الله ، الذي كنت سأكتب تدوينة عن وفاته لكنني لا أتذكر ما الذي حالني دون ذلك ، كان تأثري بوفاته مختلفا ،فأنا لم أكن أعلم عنه غير اسمه ، وشعرت بالخجل الجديد من ذلك ، فقط بعد وفاته عرفت من يكون المسيري ..

هذان بالضبط مع اختلافهما ترك موتهما في نفسي أثرا كبيرا..

أتساءل لماذا؟ فأنا لم أكن من عشاق محمود درويش، بل فقط أقرأ له من حين إلى آخر ، والمسيري كما ذكرت لم أعرفه إلا بعد موته.. لماذا كل هذا التأثر؟

ربما ليقيني أو لنقل ليأسي أن الجيل الحالي ، جيلنا نحن ، لا يبدو عليه أنه سيأتي بأمثال هؤلاء ، وربما تقبل حقيقة رحيلهم الأبدي يشعرني أن الناس الجيدين على وشك الانقراض ..

الكلمات تخووونني كثيرا وأعجز عن التعبير ..

رحمك الله يا محمود درويش..

تعزية عامة لكل الأمة العربية ، لكل من أحبه و قرأ له..

تعزية خاصة إلى صديقتي her soul ..

Advertisements

One response

  1. ما هذا التعلقات 0. اذن لايوجذ من يهتم بشاعرنا الفذ محمود درويش.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: