هولندا والقرآن وأوباما !!

قبل أيام ، وصلني بالمسنجر رابط لموقع مع جملة تقول” الحكومة الهولندية تمنع القرآن في هولندا ، وقد وضعت تصويتا بخصوص ذلك ، المرجو الضغط على الزر الأحمر وهو يعني عدم الموافقة ، حاولوا أن تنشروا هذا التصويت ما أمكن، ..الخ”، أول ما جا على بالي هو أنه حتى اذا أرادت الحكومة الهولندية منع القرآن فلن تضع تصويتا في الانترنت ليحدد هذا القرار !!شيء لا يدخل العقل ..

المهم أنا دخلت على الرابط فوجدت كل الكلام مكتوب بالهولندية ، وأنا أكثر شيء أكرهه هو أن أدخل لموقع وأجده بلغة لا أفهمها ،احبااط ، المهم ، قلت للشخص الذي أرسلها لي أنني لن أصوت ولن أنشر شيئا حتى أفهم ماهو مكتوب طبعا ،وبدأت احاول قراءة تلك السطور لعلي أجد كلمة قد أعرفها مع أني لا أعرف أي كلمة بالهولندية ، فبدأت ألمح كلمات مثل “أوباما” و” الولايات المتحدة” ، استغربت من علاقة أوباما والولايات المتحدة بهولندا والقرآن !! حينها سألت ذاك الذي أرسل لي الرابط وقلت له من”أعطاه لك؟ قال لي :فلان ، قلت له : اسأل ذاك الفلان من أعطاه له؟ ، قال لي “أرسله له فلان ، قلت له حاول أن تتبع السلسلة لتعرف من أرسله ، لكن بدون فائدة لأن السلسلة طويلة ومتشعبة ، استغربت من الأمر كيف أنها مرت على كل هؤلاء وصوت الكل عن حسن نية وأرسلوها دون أن يحاولوا حتى فهم ما هو مكتوب هناك ! بدأت أتصفح تلك الصفحة الهولندية وجدت أن من وضع التصويت وحدة اسمها عربي يعني غالب الظن مسلمة..

بعد هذا الحدث بيومين ، سيصلني في البريد رسالة لنفس الموقع ونفس الجملة “صوتوا على القرآن …الخ” ، لكن هذه المرة الرابط لا يتحدث عن أوباما وأمريكا ، قلت ربما المرة الماضية الرابط وصل خطأ فقط ، يعني أحسنت الظن وعملت ببالي حتى هذا الاحتمال ، المهم دخلت وبدأت أحاول قراءة ماهو مكتوب فلم أفهم إلا كلمة “أمستردام” ،ذهبت إلى موقع للترجمة وترجمت النص فكان التصويت يخص اقتراح لإنشاء نفق مترو بين أمستردام ومدينة أخرى ، لا أتذكر بالضبط، المهم كان شيئا من هذا القبيل..

تفقدت اسم كاتب التصويت فوجدت أنه نفس اسم الفتاة الذي وجدته في التصويت السابق ديال “أوباما” والولايات المتحدة !!

—-

خلاصة القول: من المفرح أن تجد عددا كبيرا لديه الرغبة في نصرة دينه ، (مع أن هذا-سبحان الله- لا يكون إلا في التصويتات والتوقيعات ، أي في المجالات التي ينحصر فيها “القول” دون الفعل ) ، لكن من المخزي حقا أن نعرف أن عماء بصيرتنا وصل إلى حد أن يستغل الآخرون هذا لصالحهم ، وأكيد أنهم يستهزؤون بنا وراء ظهورنا ، ونحن خلينا مفتخرين لفوزنا باستطلاعات الرأي !

Advertisements

10 تعليقات

  1. و ما اكثر الاخبار المكذوبة المنتشرة في الانترنت ..

    تصلني على الايميل عشرات الرسائل المحتوية على اخبار اقل ما يقال عنها انها هراء .. و بقليل من البحث في جوجل نستطيع ان نتأكد من سحة المعلومات الواردة في الرسالة قبل ان ننشرها ..

    لا اعلم لماذا نرسل اشاعات!!

    تحياتي

  2. السلام عليكم و رحمة الله و بركاته،
    نعم فانا يصلني الكثير من هذه الاكاذيب عن طريق التصويت او غيره، و من جملة ما وصلني خبر للجريدة الاسبانية تقول انها وضعت مجموعة من الشخصيات العالمية و التي لها تاثير في البشرية و كان من بينها رسول الله صلى الله عليه وسلم ويجب التصويت حتى تقوم بانتاج برنامج يتحدت عنه و عن حياته، و بطبيعة الحال اذا جاءت مثل هذه الفرصة يجب ان لا نضيعها حتى يعرف الغرب من هو محمد صلى الله عليه وسلم، لكن النوايا ظهرت فيما بعد حيث كشفوا انها مسألة تتعلق بكسب المال بدخول عدد كبير من المتصفحين الى موقعها.
    ولا يقف الحد الى هذا حيث اجد من يرسل مقالات يقول انه يجب ارسالها و اذا لم افعل سيحصل لي كذا و كذا………الخ، وما عسايا ان اقول……. لاحول ولا قوة الا بالله.

  3. حتى لا انسى، لا الله الا الله عم وقع الامس في المانيا، من اضطهاد للمسلمين في كولومبيا..

  4. يعرفون كيف يؤكدوا غباءنا.. ونحن معهم نزيد التوكيد توكيداً!

  5. في الواقع الدعائيات كثيرة و لطيبة قلبنا نندفع الى كل ما يمس واقعنا
    و هذا في الواقع ذكاء الجهات المعلنة التي غايتها فقط جذب عدد من الزوار لذا تختار مواضيع تزتفز القارئ العربي.

  6. هذا مثال بسيط فقط , لكن هذا يحدث كافة مجالات حياتنا , ليس فقط لنصرة الدين , وهذا يعود للجهل , فانا لدي استعداد ان افعل ما يمليه عليا الاخرون وليس لدي أي استعداد علي التفكير للحظة , لان التفكير يأخذ وقت ونحن بزمن السرعة , وهنا الخطأ !!
    لكن المهزلة بان عصر السرعة أثر علي الناس فجعلهم يستخدمون عقولهم لتسير باتجاه معاكس , فبدلا من ان يتقدموا للامام , باتوا يتراجعون للخلف , كلما ازداد تقدم الشعوب الاخرى ازداد تأخرنا , وطبعا الاسباب معروفة .

    برأيي هذا لا يتوقف فقط علي ذكاء الطرف الاخر , بل أيضا له علاقة بطبيعة مجتعاتنا العربية العاطفية , التي تنتظر من يوجهها , وتعمل بدون ان تفكر للاسف .

    تحياتي للجميع

  7. يووووووه 🙂 قلبتي علي المواجع
    اذكر عندما انتشرت تلك الرسوم المسيئه للرسول صلى الله عليه وسلم, كنت اوقع, واصوت وارسل, دون تفكير
    لكن عندما زادت المساله عن حدها في امور اخرى, بدأت اشك, حتى وصلني هذا البريد:

    بسم الله الرحمن الرحيم
    انتشر مؤخراً الحديث عن أحد المواقع التي يشتم فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم، على الشبكة العنكبوتية، وأن الشركة المستضيفة طلبت مليون توقيع من أجل إغلاق الموقع ، وعند الدخول على رابط التوقيع يتضح حجم اللعبة التي انحدرت إليها تلك الشركة.
    حيث يوجد في ذلك الرابط ثلاث خانات، للاسم، والعمر، والبريد الإلكتروني، وهذا يوضح حجم الفائدة المادية التي تجنيها الشركة من هذه المهزلة، حيث يترتب على كثرة التواقيع تحسن تصنيف موقع الشركة، وهذا يعني المزيد من الإعلانات التجارية.
    و أمر آخر ألا و هو بيع هذه العناوين البريدية على الشركات، لاسيما أن المعلومات المطلوبة من أجل التوقيع يمكن تصنيف أصحابها حسب الفئة العمرية، وحسب الجنس، وهذه معلومات نموذجية للشركات التي تعمل على توسعة قاعدة إعلاناتها التجارية بطريقة احترافية.
    ولو كانت تلك الشركة صادقة في زعمها في إزالة التطاول على الحبيب صلى الله عليه وسلم لاكتفت بتصويت عام دون طلب تلك المعلومات.
    لكن الذي ينبغي عمله تجاه تلك الشركة هو رفع دعوة قانونية ضدها، وهذا أجدر وأصوب
    والله تعالى أعلم.
    كــتـبــه د. خالد بن محمد الغيث جامعة أم القرى – كلية الشريعة قسم التاريخ والحضارة الإسلامية
    منقول عن الأخ عبد المجيد الغامدي في موقع العمل للإسلام

  8. من الأفضل أن نعرف المواقع التي نتصفحها

  9. طلال
    فعلا..صارت هواية هي !!
    شكرا على ردك أخي الكريم..

    عبد السلام
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    أوووف ذلك النوع ديال أرسلها والا سيحصل ويحصل غير بلا ماتهدر عليه ><

    Unknown Soldier
    عـلاء
    ايواا تماما !! شكرا على ردكما

  10. Her soul
    اهلا عزيزتي، فعلا هذا يتكرر في كافة مجالات حياتنا ، لكن ربما يتم استغلال الدين اكثر لكون مجتمعاتنا عاطفية أكثر من كونها عقلانية كما ذكرت في ختام ردك ..
    شكرا على زيارتك..

    Magicrealism
    أهلا بك..
    اهو مثال حي، شكرا على مشاركتك

    Ahmad. M. G.
    اكيد من الواجب ، مع أن الأمر لا يقتصر هنا على التصفح فقط..
    شكرا لزيارتك ^^

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: