Monthly Archives: 28 ديسمبر, 2008

هولوكوست غزة !

الكل منهمك في مشاغله الخاصة ، ماذا يحدث في العالم ؟ لايهم ذلك .. غزة محاصرة؟ طز ،خبر قديم  تعودنا عليه

لكن فجـــأة ..  استيقظ الجميع ..

صور البروفايلات كلها تغيرت إلى ” كلنا غزة”

الرسائل من نوع “ارسلها الى 10 من قائمتك” بلغ عددها رقما قياسيا ..

المناداة من أجل القيام بالمظاهرات أصبحت حديث الكل ..

الأغاني الحماسية تملأ الشاشات العربية..

الجروبات في الفيس بوك المتضامنة مع غزة أصبحت لا تعد ولا تحصى..

وكأن كل ما حدث في غزة هو وليد اللحظة..

هل كان لا بد من قتلى وجرحى ، حتى نهتم بالأمر؟

لماذا الآن فقط؟

والله إنني أخجل أن أضع صورة فيها “كلنا غزة” ، لم لم نكن كلنا غزة قبل هذا؟

أو أشارك في مظاهرة ما لأقول “بالروح بالدم أفديك يا فلسطين” ، فديناها بكرييييي !

أو أقول “كلنا إخوة” ، طيب هاحنايا اخوة ، فيم أفادتهم أخوتنا هاته؟

أو تسمع أغنية “فلسطين عربية” ،يبدو أن هذا من سوء حظها ..

بدأت أحس ان الأمر أشبه بـ”موضة” ذلك لكونه لا يتعدى مظاهر فقط ..

—-

رحمة الله على الشهداء

Advertisements

يوميات طالبة (2)

اقترب موعد بداية الدرس ، يأتي الطلاب حاجزو الأماكن الأولى وفي يدهم “تركية” يأكلونها ،معتقدين  أن مقاعدهم مضمونة بالكتب التي تركوها ،فإذا بهم يجدون كائنات بشرية جالسة في أماكنهم عوض كتبهم فتبدأ حرب أخرى ، لم يحسب لها حساب، وكما هي عادة كل حرب ،يحصل المنتصر على الغنيمة :(المقعد) بينما يعود المنهزم مقبقبا أدراجه إلى المقاعد الخلفية ،أو “يعمل من الناقص” ويخرج من المدرج .

التاسعة صباحا: “فقط” بعد ساعة كاملة من الموعد الذي يفترض أن يبدأ فيه الدرس يأتي الأستاذ المحاضر ببذلته الرسمية ومحفظته في يده ، يتفحص العدد الضخم الذي ينتظر محاضرته ،فيبدأ  الدرس متحمسا معتقدا أن الطلاب  فعلا متشوقون لسماع الدرس  منه ،لكن .. ياللخيبة الأستاذ في واد والطلاب في واد آخر ، من رأى كل ذاك الهجوم على المدرج في البداية لن يصدق أن هؤلاء الطلاب هم نفسهم أولئك الذين كانوا يبذلون الغالي والرخيص من أجل الحصول على المقاعد في الأول ، أما الآن فهناك من ينسحب من أول  وهلة ،هناك من يسمع الأغاني  والنغمات من هاتفه  المحمول أو من جهاز mp3 وهناك من  يتحدث مع أصدقائه “ليدوز الساعة” بهم ،هناك من يلعب لعبة “X O” ، وهناك من يقرأ الجرائد ، كل هذا يثير غضب الأستاذ ، وبعد أن يضرب عدة ضربات غير مجدية على الطاولة مطالبا بالانتباه ،يفضل الأستاذ الانسحاب من المدرج ،فيبقى الطالب كعادته مشحطا مكحطا  ..

عيدكـم مبارك

السلام عليكم 

احم احم ..

المكان مغبر ومختلف أيضا ، يعجبني اللوك الجديد للووردبريس 🙂

 مر أكتب من شهر لم أكتب فيه .. وبدون سبب معين ، غير أنني ربما لا مزاج  لي للكتابة 

اووه .. لماذا أنا هنا؟

صحيح ، لأبارك لكم العيد :

yy_012

وفقط !

كل عام وأنتم بخير 😀