Monthly Archives: 23 يوليو, 2009

مسودات (2)

-4-

“تخيل أنك انقسمت إلى قسمين :

قسم مات لكنه يراقب من بعيد الحياة دون أن يعيشها هو ، وقسم آخر هو شخصيتك أنت ،

 تخيل أنـ”ك” تمثل القسم الذي يراقب ، واعتبر القسم الآخر لشخصك شخصا آخر ،

 راقب هذا الشخص..  هل ستكون نظرتك تجاهه هي نفس النظرة تجاه نفسك؟ “

-5-

 “في النظام الاستبدادي تكون السلطة في يد شخص واحد “الحاكم” ويتأسس هذا النوع من الحكم على الجهل ، لأن خضوع الأفراد يستلزم جهلهم ، ومن ثم فالتعليم خطر بالنسبة لاستمرارية هذاالنوع من أشكال الحكم. فطاعة الشعب وخضوعه للمستبد لا تتحقق إلا بشيوع الجهل” 

-6-

 “تبا .. كم تعبت من كثرة التفكير والتحليل ، أحس أنني سأجن قريبا ..

أتمنى أحيانا لو أحقن نفسي بمنوم ، منوم للعقل ، ليتوقف عن التفكير لأيام أو لشهور ،

أن أجرب العيش مثل باقي الفتيات ، أخرج للسوق ، أهتم بآخر صيحات الموضة ، أشارك البنات في أحاديثهن  ..

لكن ، ماذا إذا استيقظت من منومي وتذكرت كل هذا ، بالتأكيد سأصاب بحالة نفسية أسوء لأنني سأحس كم أنا تافهة ومضيعة للوقت ..

يبدو أن المنوم حل لا ينفع أيضا !!

أنتظر بفارغ الصبر الصحن الطائر الذي ألقى بي في هذا العالم ليرجعني إلى وطني الأم مع إخوتي الكائنات الفضائية  -__- “

 

 

 

 

 

Advertisements

مسودات (1)

هي مسودات بقيت حبيسة مذكرات متفرقة كتبت في فترات مختلفة ، وفي حالات نفسية متنوعة ، قراءتها الآن بعد أن مرت مدة عليها يجعلني اعيش من جديد لحظة كتابتها بكل تفاصيلها ، منها ما وجدته غريبا  واستغربت كوني كتبته ، منها ما هو طريف ،ومنها ما أدخلني في دوامات تفكير عميقة ..

هي مسودات عبارة عن خواطر وتأملات  أحيانا ، واقتباسات أحيانا أخرى..

-1-

كثيرا ما نشعر بالملل في حياتنا ، فنتمنى لو كانت حياتنا على شكل فيلم أمريكي للرعب والاثارة والاكشن ، أن تلتقي مثلا مصاصا للدماء ، أو أن تجد أن لديك قدرات خارقة فلا تصدق ذلك وتقول : مستحيل هذا لا يحصل الا في الافلام ، مرة وجدت لعبة استطعت أن أعطي لنفسي هذا الشعور قليلا:

اذا أردت أن تشك في أنك انت ، انظر إلى نفسك في المرآة و انظر إلى عينك اليمنى ثم إلى عينك اليسرى ثم الى اليمنى وهكذا .. حينها أنت تعي أنك بتحريكك لاتجاه بصرك فأنت تقوم بـ”حركة” ، لكنك ستلاحظ أن الشخص الذي في المرآة له نظرة واحدة تابثة تجاهك –وهذا شيء طبيعي وعادي – ، لكن ذاك الاختلاف المتمثل في “ثبات” نظراته و “تحرك” نظراتك ، يجعلك تحس باسقلاليتك عن صورتك المنعكسة في المرآة فتستنتج بالبرهان التجريبي أن صورتك في المرآة ليست صورتك و بإمكان خيالك بعدها أن يتم المهمة ويكمل قصصا من نسجه، كم الأمر ممتع

-2-

-“tu vois ce que je porte autour du cou?”

« une cravate »

– C’est cela. Ta réponse est la réponse logique cohérente, d’une personne normale : une cravate ! mais un fou dirait que c’est un morceau d’étoffe de couleur, ridicule, inutile, accroche d’une manière compliquée , qui finit par rendre difficile la respiration et par gêner les mouvements de la tête »

veronica décides de mourir- Paulo coelho

الترجمة:

-هل ترى ما ألبسه في عنقي ؟

-ربطة عنق !

-هذا هو . إجابتك هي الاجابة المنطقية لشخص عادي : ربطة عنق! لكن لو سألنا مجنونا لأجاب أنها قطعة قماش ملونة  ، تافهة ، مربوطة بطريقة معقدة  ، تحعل التنفس صعبا على مرتديها ،وتضايق حركات الرأس .

مقتبسة من رواية : فيرونيكا تقرر الموت لباولو كويلو

-3-

ملل ~

23/03/2008 – 16:30

رغبة اللحظة : الحصول على بندقية وضرب كل من حولي بدون استثناء (رغبة مشتركة بين سيرين وابتسام)