رمضان كـريم

“أبشِروا.. فرمضان الفضيل المقبل لن يكون كسابقيه، سيكون شهرا مختلفا لم نعش مثله قط،

كل شيء سيتغير وسنلاحظ ملامح هذا التغير المدهش أياما قبل حلوله..

لن يتقاطر الناس على الأسواق كأن مجاعة أو إعصارا مرتقبا، أو وباء فتاكا، أو هجوما مباغتا لعدو أرضي أو جوي يهدد البلد،

لن ينكب العباد على اقتناء أغراض المطبخ والمعدة، أبدا.. سينشغلون بتحضير أنفسهم للقاء الله، للخشوع والعبادة والتنسك والتزهد..

سيقضون أياما معدودات في الذكر والتقوى وتلاوة القرآن وقيام الليل..

سينصرفون عن اللهو والركض خلف الثروات، إلى الصلاة والتعبد وفعل الخير، لذلك أبشِروا..

لن تعلو أصوات الصائمين بالصراخ والعراك في الشوارع، سيتعامل الناس بكل رصانة وسيسوقون برزانة ويتحدثون بعيون باسمة، لن يتذمروا ويشتموا ويتحاربوا، مطلقا..

سيتصرفون بمثالية نادرة، وبفيض من الحب والمودة والعطاء،

ولن يستغل التجار هذا الشهر المبارك ليغشوا بلصوصية كبرى، سيتاجرون بذمة وضمير ومسؤولية،

وسيوزعون جزءا ليس باليسير على الفقراء والمعوزين، فشهر الصيام فرصة لتذكر أولئك البؤساء المحرومين من كل ملذات الموائد..

هناك من يرمي بالأكل في القمامة، وهناك من يضايق القطط المتجولة في الاقتيات منه..

إنها مظاهر زائلة، لن تخدش أبصارنا بعد اليوم.. فأبشروا

سنشغل التلفاز وسنشاهد أعمالا درامية مغربية ستسحق المسلسلات السورية وتخجل المصرية وتحرج التركية، سنرى ممثلين رائعين وقصصا مشوقة وديكورات مبهرة..

 أعمالا قوية متكاملة ستأخذنا في رحلة ساحرة طيلة الشهر الكريم، وسنصفق لها بحرارة وستُسيل مداد النقاد، وستغزو مقالات الإشادة والتنويه كل الصحف اليومية،

وسيخصص رشيد نيني عموده الرائع طيلة الشهر لتحليل تلك التحف الفنية، ومناقشتها وتفسير أبعادها الجمالية والفلسفية والفكرية..

فأبشروا..
سيتآخى الناس ويتراحمون ويتعاونون ويتسامحون..

 فلا مدمن سجائر يعكر يومك، ولا صائم مضطر يفسد صيامك، ولا كلمات نابية تخز أذنيك،

 ولا موظفون شبه نيام يستقبلونك بوجه عابس وبسحنات مخيفة ومزاج عكر..

إنها صور ستصبح من الماضي البعيد، فقد حلمت بأن رمضان المقبل سيكون استثنائيا، لست أدري هل كان حلم منام أم حلم يقظة،

 أو أنني شردت فخيل لي كل هذا، فاستفقت لأبشركم بأماني لست أدري لماذا لم تحن ساعتها بعد؟ لم مازالت بعيدة المنال، عصية على التحقق..

أنستيقظ يوما ونجد الحلم بشرى حقيقية؟

في انتظار ذلك، كل رمضان وأنتم بألف خير.”

أحببت أن أبارك لكم رمضان بهذا المقال لـبشرى إيجورك في 2 شتنبر من السنة الماضية ^^  صياما مقبولا..

Advertisements

4 تعليقات

  1. تبدين متفائلة على غير عادتك أمممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممم

    رمضان كريم سيرين

    1. الله يبارك فيك ^^
      لكن الموضوع ليس فيه تفاؤل ، كما أنني لست كاتبته .. يبدو أنك لم تقرأه للنهاية

  2. أثر الفراشة | رد

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    هكذا رمضان يجب ان يكون , لكن يختلف ما يجب عمّا يحصل للاسف , ورمضان بات مناسبة تجارية للكثيرين , وبات اشبه مهرجان للكثيرين , بالنهاية أتمنى ان تنرى الصورة التي تمنيتيها لرمضان قريبا .
    فكل شيئ بات مقلوب , حتى اخلاق الناس باتوا اكثر عصبية واقل صبر ,
    مع ان الدرس الاول المستفاد من الصيام هو الصبر وتقوية روح التآلف بين افراد المجتع .

    صحيح , بخصوص الدراما العربية بشكل عام باتت مخيفة , ولا تصلح لتعرض بشهر رمضان مع الأسف .

    كل عام وانت بخير ورمضان كريم

    تحياتي لك

    1. وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
      صحيح كل ما قلته عزيزتي هيرسول ، اما بخصوص الدراما فيجب أن تري الدراما المغربية لن يكفيك حينها وصف “مخيف” 😀
      رمضان كريم ^^

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: