Category Archives: شخصيّ

مارسيل خليفة في طنجة

كالعادة لا أكتب عن شيء الا بعد أن يفوت الحدث..

المهم ، تدوينتي حول المهرجان المتوسطي للثقافة الامازيغية الذي اختتمه مارسيل خليفة

كل مايهمني هو الكلمتين الاخيرتين ، لن اتحدث عن الثقافة امازيغية او عربية او مغربية او مسلمة والصراع والتعصب والخ الخ الخ ،فهذا ليس موضوعي الان، ربما اكتب عنه فيما بعد

المهم،

لما سمعت أن مرسيل خليفة في طنجة قلت : هذي فرصة لا تضيع :cool!:،

فخططت كعادتي ورتبت جدول أعمالي :رمز يرتدي نظارة:<<وكأنه عندي جدول اعمال اصلا ،

على أن يكون يوم الاحد بالليل فارغا حتى استطيع الحضور ،

رتبنا ونوينا وكل شيء :هيرو:،

ثم جااااااء الاحد ، فظهرت مواعيد واشغال جديدة لابي في اخر لحظة – دائما في آخر لحظة كالعادة :تعجب: –

انتهى منها في الحادية عشر ، ومارسيل خليفة المفروض بدأ فقرته في التاسعة

فقلنا صافي في هذا الوقت السهرة ستكون انتهت

فندبت حظي قليلا وحزنت قليلا ثم ذهب الحزن D:

ثم علمت فيما بعد أنه لم يحضر الا في الحادية عشر :دهشة +احباط شديد:

لا ادري ماقصة الاحباط معي مؤخرا :بكاء:

نو برابلم ، نو برابلم ، حضرت أم لم أحضر ، اتز ث صييم ،البارح جلست أتفرج في سهرته على النت و اسمع اغانيه المزيونة :عيون متلألئة:

:مرتبك:

كنت أتحدث مع نفسي وفقط !!

Quiz

للمكساتيين فقط 😆

P:

http://www.quizyourfriends.com/take-quiz.php?id=0807191857407441&a=1&

من الذاكرة

كنت في الحادية عشر او الثانية عشر من عمري ،

حينها ،كانت عين أمريكا على العراق تريد أن تقصفها بعد أن عملت عمايلها بأفغانستان.. أتذكر أن كل الاعداديات والثانويات المجاورة لنا قامت بتظاهرات من أجل ذلك أو من أجل فلسطين أو من أجل القضيتين معا لا أتذكر ..الا اعداديتنا.. كنت متحمسة ..اريد أن أعبر .. أن أصرخ باعلى صوتي .. أن أسب وأشتم .. أن أرفع علما وأدوس على آخر .. المهم أن لا أبقى صامتةحتى ولو لم يكن للامر نتيجة

تكلمنا مع ادارة المدرسة لعل وعسى تنظم لنا مظاهرة او وقفة احتجاجية لكن دون جدوى ..

لم يبق لي حينها الا حل واحد .. ذهبت الي البيت وبدأت بكتابة منشورات مزيفة على أن اعداديتنا تنظم مسيرة احتجاجية يوم كذا في الساعة كذا..

سهرت طول الليل وأنا أقص المنشورات ..واتفقت مع بعض الصديقات فساعدنني في الامر.. في اليوم التالي ، وقت الاستراحة قمنا بنشرها على التلاميذ الموجودين وعندما درنا على كل الساحة ذهبت الى المكان المتفق -كنا قد حددنا مسجد المدرسة كمكان للانطلاقة – فوجدت العشرات متجمعين هناك ، كان شعارا واحد كافيا لأن تبدأ المسيرة الاحتجاجية .. لا أستطيع أن أنسى مقدار سعادتي حينها ، أحسست أنني قمت بانجاز .. خخ

كنت قد أعددت خطابا ألقيته وصديقاتي يحملنني فوق أكتافهن P:.. (الخطاب وجدته قبل أيام وهو ماجعلني أتذكر هذه الأحداث ، نقلته مباشرة كما هو لأقارن أسلوبي على ماكان عليه وأنا في ذاك السن وأسلوبي الان ، وأيضا نظرتي الى القضية كيف كانت وكيف أصبحت

الخطاب كان كالتالي:

تلاميذ وتلميذات ….، اننا نقوم بهذه المظاهرة تضامنا مع كلا الشعبين الفلسطيني والعراقي وهي في نفس الوقت احتجاج على حكامنا العرب. أما الشعب الفلسطيني فإنه يعاني من تعذيب وقتل وقمع لكنه مع كل هذا صامد يقاوم بالحجارة فيَـقتُل ويُـقتَل ، ان انتفاضة الاقصى المباركة في عامها الثالث وهي مثبتة للعدو الصهيوني أن الفلسطيني مازال قادرا على التضحية كلما تعلق الأمر بأرضه ومقدساته ، ونحن من حقنا أن نعبر عن رأينا في رغبتنا في الجهاد معهم والوقوف بجانبهم والصامت عن هذه المأساة ليس بمسلم حقيقي ..
أجل يجب علينا أن نعبر على الأقل .. أن نعبر عن رأينا في رغبتنا في الجهاد معهم مادام حكامنا العرب لم يفعلوا شيئا سوى عقد مؤتمرات سخيفة نتيجتها”لا شيء” .
تخيلوا ياناس سلاح الفلسطيني حجارة ، وسلاح العدو الصهيوني دبابات وأسلحة وقنابل … أيعقل هذا؟ أيعقل؟ حجارة أمام دبابات ؟؟؟

أما بالنسبة للشعب العراقي فهو يعيش في خوف ورعب تهدده أمريكا، لا أقصد شعب أمريكا بل حكومته ،ولا شعب بريطانيا بل حكومته، هاتان هما رأسي المصائب كلها بكونهما يملكان حق الفيتو ويستغلانه حسب أهواءهما ، أما غالبية الشعوب فضد حرب العراق ، كم من الشعوب قامت باحتجاجات ضد أمريكا في جميع أنحاء العالم دون جدوى .. أمريكا التي تزعم انها تحارب الارهاب وهي نفسه ، وأقوى دليل استخدامها للفيتو ضد فلسطين والعراق عدة مرات ، فبعد أن هاجمت أفغانستان بتهمة أنها وراء أحداث 11 سبتمبر تنوي ضرب العراق بنفس التهمة وربما تختلق تهما أخرى .. ياللشيطانة ، هذه هي أمريكا لعنة الله عليها .

وأخيرا، يجب علينا توجيه تحية لأبطال فلسطين الذين قاوموا كل هذه المدة ، وللشعب العراقي الصامد ، فهذا أقل ما يمكننا فعله ،

اللهم انصر اخواننا في فلسطين والعراق.. وثبت قولبهم .. واعز الاسلام والمسلمين ..واذل الشرك والمشركين.. ودمر أعداء الدين ..يارب العالمين

صحيح أفكار متشتتة ورؤية ضبابية لكن المهم نفست على قلبي حينها

طبعا المسيرة كانت كلها شعارات من قبيل : : ياحكام يادجاج .. اين هو الاحتجاج – أمريكا عدوة الشعوب ..كفانا من حروب – لا الـه الا الله .. والشهيد حبيب الله – ….الخ

.

المظاهرات امتدت أكثر من 3 أيام .. حتى اختباراتنا ألغيت ..
وطبعا عندما تخرج المسيرة للشارع ، يبدأ البوليس بالمطاردة لكني كنت أنسحب حينها :D:
😳

بعد انتهاء المسيرة تلقيت توبيخا عنيفا من المدير وحذرني من تكرار مثل هذه الافعال والا ستكون العواقب وخيمة ..
وفعلا لم أكررها :مرتبكة خخخ:

اختبرني..

في حالة الملل والكآبة والتخريف والعبط اللي انا فيها مؤخرا

كنت أتنقل بالمواقع والمنتديات والمدونات بعينين نصف مفتوحتين وفم لا يكف عن التثاؤب ،

حتى لا أدري كيف وصلت الى موقع فيه اختبارات شخصية ، وبما أنني فاضية قلت خلينا نجربو

عملت هذا الاختبار :

http://testme.waleed.cc/testme/stress.php

” الاجهاد والضغط النفسي “

كنت كل ما اشوف سؤال أقووول: “أجل تماااااااااااااماااا “

المهم ، النتايج كالعادة تكون معممة ولا اهتم لها كثيرا

ما اهتم له فقط مرحلة الاسئلة تكون كافية لاحكم على نفسي

بقائمة النتائج طلعت هناك حالة أسوء مني ، هذا رفع من معنوياتي قليلا خخ ، المهم ، النتيجة كانت هكذا :

انتبه ! صحتك في خطر. الحياة بالنسبة لك أغلبها صراع من أجل المواعيد والفرص. أحياناً تقف وظهرك للحائط. طموحك وضغط المنافسة وتعلقك بحكم الآخرين أمور تدفعك لمزيد من الإنجاز. إنك تلاحظ كيف تدفع بك الحياة إلى المادة، لأن صحتك أيضاً قد تضررت ، إن تابعت على هذا المنوال. صحيح أنك ستحقق المزيد ، لكنك لن تستطيع أن تتمتع بثمار عملك، لذلك تراجع وحاول تجنب الخصام والغضب والآمال المفرطة.

عملت أيضا اختبار الخجل :

http://testme.waleed.cc/testme/khajool.php

وغريب هذه المرة لم اتوقع النتيجة اللي طلعتلي أبداااا مع أن بعض الاختيارات التي اخترتها تدل على الخجل وبما اني صرت وحدة ميالة للعزلة مؤخرا توقعت النتيجة تطلع انني خجولة لكن دهشت بـ :

لست خجولاً ، بل أن البعض يعتبرك فظاً غليظاً ووقحاً، إعرف حدودك ولا تتعداها واعلم أن للآخرين حدوداً لا يحبون أن ينتهكها آخر، فلابد أن تنتهي حريتك عندما تبدأ حرية الآخرين

يا حليلي 😆 فظ وغليظ ووقح مرة وحدة ..

حسيت وكأنه شتم مباشر لي ،خصوصا “اعرف حدودك” بصيغة الأمر

Whatever

!!

جربوا الاختبارات وخبروني بنتايجكم